التربية الوطنية

اهلاً وسهلاً بكل الطلاب الأعزاء في ثانوية المتفوقين
التربية الوطنية

تربوي تعليمي يهتم بالقضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية في سورية والوطن العربي والعالم


    المنهاج الدراسي الجديد نظرية بانتظار التطبيق

    شاطر
    avatar
    razanhilal

    عدد المساهمات : 8
    تاريخ التسجيل : 11/12/2010

    المنهاج الدراسي الجديد نظرية بانتظار التطبيق

    مُساهمة من طرف razanhilal في الأربعاء ديسمبر 15, 2010 11:43 pm

    كبيرة كانت فرحتنا لدى سماعنا بتغيير المناهج بشكل جذري . ربما لاعتراضنا الدائم على المنهاج القديم الذي لا يتناسب وحجم التوقعات المرجوة من جيلنا القادم ولأنه لا يلبي طموح الأجيال في تحصيل المعارف لاحفظها وتكرارها . وربما لأن واقعا عالمياً بات يفرض نفسه بشدة على مجتمعنا مما تطلب التغيير بما يتناسب مع هذا الواقع للتماشي معه وكلنا يعرف أهمية تغيير المناهج الدراسية لأنها الحجر الأساس في مواكبة الحضارة العالمية .
    لذا كانت فرحتنا كتربويين تفوق الوصف لهذا التغيير وتابعناه بكل جوارحنا آملين الأفضل .
    وكان ذلك , منهاج بلا شك يفوق التوقعات , ابتداء بالشكل الجذاب الذي يلبي طموح الطلاب , وانتهاء بتسلسل المعارف وتكاملها , ومراعاتها ميول الطلبة ومستويات الذكاء والأهم التسلسل وفق مستويات المعرفة ليحصل التلميذ على المعارف بشكل تراكمي يمكنه من الاستفادة من علومه في أموره الحياتية .
    ولكن اصطدمت فرحتنا بالواقع القائم في مدارسنا والمنسي في غمرة ورشات الفرح والعمل الجاد والطموح المسؤول لانجاز المنهاج على صورته الجديدة .
    فالذهنية التي عمل بها مدرسينا الأفاضل ترفض التغيير من مبدأ أن المعلومات تصل إلى التلاميذ بشكلها الأمثل بغض النظر عن تغيير الطرائق , ولكي لا نلومهم ونلوم انفسنا فالدورات التي اتبعت خلال اربعة ايام غير كافية لتعريفهم بالمنهاج وبالطرائق الحديثة المطلوب تطبيقها لانجازه , ثم النقص الواضح بالوسائل التعليمية والتي تعتبر الجزء الأهم من المنهاج الجديد , ناهيك عن نقص التجهيزات في معظم المدارس , ونقص الكتاب المدرسي ....وأسباب كثيرة لا يتسع المكان لها لعبت دوراًهاما وأساسياً في عدم تقبل المدرس , والطالب , والأهل للمنهاج الجديد .

    ولكن يظل الأمل حليفنا في أن نكون في فترة انتقالية نتلافى بها كل الأخطاء القائمة , ونعمل معاً بالنظر بعين المتفائل لانجاح ثمرة جهود القائمين على المناهج , كما نرجو منهم تقبل انتقاداتنا والعمل معاً لإنقاذ الأجيال القادمة من البحث عن البدا
    ئل .

    youss141
    Admin

    عدد المساهمات : 46
    تاريخ التسجيل : 10/12/2010

    رد: المنهاج الدراسي الجديد نظرية بانتظار التطبيق

    مُساهمة من طرف youss141 في الخميس ديسمبر 16, 2010 10:39 pm

    شكراً آنسة رزان على هذا الموضوع الجميل
    انا أشاركك الرأي في ما ذكرتيه
    avatar
    BASEL SHAHEEN

    عدد المساهمات : 21
    تاريخ التسجيل : 24/01/2011
    العمر : 24
    الموقع : shab_alhawa@hotmail.com

    رد: المنهاج الدراسي الجديد نظرية بانتظار التطبيق

    مُساهمة من طرف BASEL SHAHEEN في الإثنين يناير 24, 2011 3:57 pm

    شكرا الك رزان الموضوع حلو وشكرا الك عالمشاركه

    Hassan Sackour

    عدد المساهمات : 13
    تاريخ التسجيل : 27/01/2011

    رد: المنهاج الدراسي الجديد نظرية بانتظار التطبيق

    مُساهمة من طرف Hassan Sackour في الثلاثاء فبراير 01, 2011 8:23 pm

    أرى أنه كان من الأفضل البدء باستخدام المنهاج من الصفوف البتدائية مبدئيا ومن ثم الانتقال الى الصفوف الأعلى تدريجيا
    avatar
    علاء مغامس

    عدد المساهمات : 171
    تاريخ التسجيل : 30/01/2011
    العمر : 23

    رد: المنهاج الدراسي الجديد نظرية بانتظار التطبيق

    مُساهمة من طرف علاء مغامس في الأحد فبراير 06, 2011 5:11 pm

    شكرا الك رزان الموضوع رائع

    may maksoud

    عدد المساهمات : 28
    تاريخ التسجيل : 08/02/2011

    رد: المنهاج الدراسي الجديد نظرية بانتظار التطبيق

    مُساهمة من طرف may maksoud في الجمعة فبراير 25, 2011 6:03 pm

    شكرا رزان الموضوع حقا رائع.

    علاءعمران

    عدد المساهمات : 144
    تاريخ التسجيل : 02/02/2011

    رد: المنهاج الدراسي الجديد نظرية بانتظار التطبيق

    مُساهمة من طرف علاءعمران في الثلاثاء مارس 15, 2011 12:47 pm

    شكراً لك ..

    نسيم الخوري

    عدد المساهمات : 7
    تاريخ التسجيل : 25/10/2011

    رد: المنهاج الدراسي الجديد نظرية بانتظار التطبيق

    مُساهمة من طرف نسيم الخوري في الخميس فبراير 16, 2012 12:14 pm


    المناهج الجديدة معرفة أم دمار




    لقد قامت وزارة التربية بإحداث مجموعة من المناهج الجديدة لعدة صفوف بحثا عن تطوير مستوى التعليم في سورية ...
    كلفت بعض المؤلفين و الباحثين وغيرهم بتأليف كتب المناهج فأعدوا سلسة ضخمة ذاخرة بالمعلومات الجيدة و الوسائل المناسبة للطالب كي يبنوا بنيته الفكرية التي أساسها العقل ولكنهم لم يراعوا العديد من العناصر التي قد تساعد الطالب أو قد تحطمه و تؤذي عقله و منها :
    * عدم مراعاتهم لكيفية وضع الملاحظات حيث وضعوها في قلب الفكرة أي دمجوها بها مع أنهم لم ينتهوا من شرح الفكرة و إيصالها لعقل الطالب مما يؤدي لعدم فهمه لها و تشويشه بالإضافة لذلك النقل عن المراجع و المصادر نقلا موضوعيا دون البحث و التفكير في أن هذه المعلومات صحيحة أم خاطئة أي أنهم لم يعتمدوا على التدقيق و التحليل و النقد البناء ...
    * قاموا بوضع الجداول الكثيرة ظنا منهم بأنها تساعد الطالب و لكنها للأسف على العكس فكثرة الشيء و إن كان مفيدا يصبح ضارا إذ كان عليهم الاعتماد على خارطة مفاهيم أو تدرج الأفكار مع القليل من الجدولة وعدم حشوهم المعلومات حشوا مفرطا لا حاجة لها ..
    * بالإضافة لذلك لم يعتمدوا طريقة المناقشة مع الطالب في جميع المواد و لكن اتبعوها في بعضها دون ذكر أمثلة مساعدة أي أنها تكون محلولة و من تحتها تدون القاعدة و هذا يساعد الكثير ...
    * عدم وضعهم عبارة / للمطالعة / على بعض الجداول و الفقرات مما يجعل الطالب يحفظها حفظا صما معتقدا بأنها ستأتي في المذاكرة التحريرية أو الشفوية دون الاستفادة منها عير فهمها ...
    * وعلاوة على ذلك ضخامة المنهاج مما لا يتيح للأستاذ أن ينهيه ويقوم بالتجارب و العروض التفاعلية أو المشاريع للطلبة التي تجعل الحصة الدرسية مسلية بدلا من محادثتهم و تمكنهم من عرض الأفكار ، يشرح الدروس و يكتبها على السبورة و يقول للطلاب إحفظوها مما يؤدي لإهمال المعلومات الكثيرة ...

    * و من المهم جدا ذكر نوعية الأسئلة و كيفية ورودها فالطلاب مقدمون على منهاج جديد لم يدقق و يصحح بشكل جيد كما أنهم دخلوا عالما جديدا مختلفا عن المناهج السابقة التي كانت تدرس لسنين طويلة فإما تأتي الأسئلة بصيغة اشرح حيث تستطيع أغلبية الطلاب الإجابة عنها و ذلك لحفظهم حفظا غيبيا دون الفهم و إما تأتي بصيغة ما رأيك أو عدد أو صح أم خطا فيرتبك الطالب و ذلك لعدم فهمه للمعلومات مما يؤدي إلى ضياع العلامات فالطلاب في هذه الأيام همهم العلامات و تحصيل الدرجات العالية و قليل منهم لا يكترث لكن بشكل عام يدرسون للعلامة أي أنهم يدرسون ليرتقوا للصف التالي و هكذا... إلى أن ينتهوا من الدراسة بسنوات و فقدانهما لكم هائل من المعلومات التي تساهم في تقدم المجتمع و ازدهاره ...
    * و لكن لن أنسى بأن بعض الأساتذة يقولون للطالب افهم ولا تحفظ و لكن في المذاكرة أو الامتحان يتفاجأ بأنه لم يأخذ علامة السؤال الذي أجاب عنه بهذه الطريقة ويغضب فيلجأ مثل الأغلبية للحفظ الصم لتحصيل الدرجات التي تهم معظم أهالي الطلبة و ذلك بسبب جهلهم للحقيقة معتمدين على صدق الدرجات وليس الأبناء مع أنهم يدرسون جيدا...
    فالحقيقة بأنه يوجد كره للمناهج الجديدة بسبب هذه الأخطاء الكثيرة و الحشو المفرط لعدم حصولهم على الوقت الكافي لتحصيل الدرجات و الاستمتاع بفترة المراهقة أو الطفولة التي تعد لديهم أفظع فترة فعند نهاية الصيف يقولون لقد أتت المدرسة بهموم و قلق فلم ذلك يا إخوتي علينا أن نتطور و نصلح الأخطاء و التعبير عن رأينا بصراحة لنقوم بمساعدة من يأتي بعدنا و نرتقي بوطننا الحبيب ...
    عاشت سورية و قائدها السيد الرئيس بشار الأسد تحية له و للجميع ....
    و شكرا

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 15, 2019 11:05 pm